الأخبار


وزير الإقتصاد والتجارة يتابع سير العمل بالبرنامج الوطني للمشروعات الصغرى والمتوسطة.

اجتمع وزير الإقتصاد والتجارة السيد / محمد الحويج مع مدير عام البرنامج الوطني للمشروعات الصغرى والمتوسطة بحضور وكيل الوزارة وعدد من المستشارين ومدراء الإدارات والمكاتب يوم الأحد 18 أبريل 2021 م وذلك لمتابعة سير العمل بالبرنامج الوطني للمشروعات الصغرى والمتوسطة وخطة عمله لعام 2021 م.
إستعرض مدير عام البرنامج الوطني للمشروعات الصغرى والمتوسطة السيد / عبد الناصر ابوزقية عرض مرئي يتضمن مهام وأهداف البرنامج والأنشطة المنفذة خلال المدة الماضية وكذلك المشروعات التي يشرف عليها البرنامج و المنجز منها و الصعوبات والمشاكل التي تواجه البرنامج في أداء عمله و المقترحات التي تساهم في تذليلها وتجاوزها.
حيث أشاد السيد الوزير بجهود إدارة البرنامج الوطني للمشروعات الصغرى والمتوسطة في إعداد خطة عمله لعام 2021 م وفق رؤية واضحة ومتكاملة والتي تحتاج الى دعم وتنسيق بين الوزارة و البرنامج مع كافة الجهات ذات الإختصاص حتى يتمكن من تنفيذها و إنجاز المشروعات حتى ترى النور على أرض الواقع كما أكد أن الوزارة تضع البرنامج الوطني للمشروعات الصغرى والمتوسطة ضمن أولويات عملها خلال الفترة المقبلة باعتباره أحد الأدوات التي تمكن الوزارة من تحريك عجلة الإقتصاد الوطني و دعم الصناعة المحلية وإستقطاب فئة الشباب وأصحاب الأفكار الرائدة وخلق فرص عمل بعيد عن الوظيفة الحكومية وستتخذ كافة التدابير والاجراءات اللازمة حتى يتمكن البرنامج من أداء مهامه بالشكل المطلوب.
وذكر السيد / عبد ناصر ابوزقية أن البرنامج الوطني للمشروعات الصغرى والمتوسطة إستهدف فئة الشباب و ذوي الإحتياجات الخاصة من خلال مراكز وحاضنات الأعمال بالمناطق وتنمية القدرات البشرية بإقامة دورات تدريبية في ريادة الأعمال وعدد من المهن الفنية و تنظيم مسابقات بهدف تحفيز وتشجيع أصحاب الأفكار وريادة الأعمال لأخذ المبادرة و إنشاء مشاريعهم الخاصة مشيراً أن البرنامج أبرم مذكرة تفاهم خلال المدة الماضية لتنفيذ مشروع تنمية وتطوير المناطق المحيطة بالحقول والموانئ النفطية مع المؤسسة الوطنية للنفط ووزارة العمل والتأهيل يستهدف التنمية الإقتصادية وتمكين الشباب بهذه المناطق ونشر ثقافة الريادة والمبادرة والتدريب المهني المتخصص كما نوه أنّ هذا التعاون يعد نموذجاً للتشبيك بين مؤسسات الدولة ويساهم في تنمية المناطق النائية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *